“زدني” تطبيق يوفر التعليم والاستشارة للطلاب

ديما أيوب

يحتوي تطبيق “زدني” التعليمي على عملية دمج بين الجانب الالكتروني والجانب الواقعي حيث يستخدم الطالب التطبيق الذكي إلكترونيا وهناك تواصل واقعي مع معلميه والمستشار التربوي من خلال التطبيق ذاته، بحيث يستفسر عن كل صغيرة وكبيرة في المنهج دون عناء وهناك رد فوري وجاهز على كل سؤال، ويتميز بمكتبة  رقمية تضمن أكثر من 3000 فيديو تعليمي و 20 ألف سؤال تفاعلي، إضافة إلى المراجعات “أون لاين” وفيديوهات تهيئه قبل كل فترة اختبارات.

وأوضح الرئيس التنفيذي ورئيس مبادرة الوطنية التنموية للتعليم الإلكتروني المهندس عبدالعزيز الفرحان عن تطوير وإطلاق نسخة جديدة من تطبيق “زدني” الذكي للهواتف النقالة والذي يهدف إلى رفع التحصيل العلمي لطلاب المرحلة الثانوية بجميع مستوياتهم، ويعالج ضعفهم في مواد اللغة الانجليزية، الرياضيات، الكيمياء، والفيزياء بالإضافة إلى اختبارات القدرات والآيلتس.

وكانت البداية من خلال مادة الرياضيات، وبعد تحقيق نجاحات كبيرة في هذا المجال تم التوسع وإضافة مواد أكثر لطلبة المرحلة الثانوية بعد أن تمت ملاحظة أن التطبيق يخفف من معاناة أولياء الأمور في دفع تكاليف باهظة للدروس الخصوصية. لاسيما وأن تكلفة المادة الواحد في التطبيق لا تتعدى الـ 3.8 دنانير شهريا (أقل من 50 ريال سعودي) وهو مبلغ زهيد مقارنة مع الدروس الخصوصية.

ويؤكد الفرحان على تميز فريق العمل المختص بالبرمجة وصناعة المحتوى وذلك بقوله: “التطبيق الذكي الذي اطلقناه هو برنامج ذكي تمت برمجته من خلال مبرمجين متخصصين وبالتعاون مع أشخاص تربويين من أفضل المعلمين والموجهين أصحاب الخبرات الطويلة في المناهج التعليمية، وهذا ما ساهم في استخدام الطلبة للتطبيق وتحقيق تحسن كبير في نتائجهم “

كما يتميز زدني بالأدوات العملية والخدمات المساندة التي يقدمها. حيث يوفر للطالب تحليل أداء ويقيم مستواه التعليمي في كل مهارة في المنهج الدراسي ويقدم له نصائح حول فيديوهات مناسبة لتقوية هذه المهارة التي يعاني من ضعف فيها وهو بمثابة صديق للطالب، إضافة إلى وجود خاصية للتواصل مع ولي الأمر وتوجيهه حول مشاكل ومعوقات الطالب وطرق معالجتها، وهذا ما يعزز لدى الطالب كيفية الاعتماد على النفس وتأهليه للتعامل مع الحياة ومعوقاتها مستقبلا وكيفية معالجة مشاكله والوصول إلى حالة الابداع.

 ويشرح الفرحان السبب وراء هذا المشروع بقوله: “كأسر كويتية وكذلك إخواننا المقيمين لدينا طلبة في المدارس، وكلنا نعاني من مشاكل ومعوقات في تعليم أبنائنا ونلجأ عادة إلى الدروس الخصوصية التي تثقل كاهلنا عادة، ولا يخفى على أحد الاسعار التي يتم دفعها مقابل كل ساعة تدريس وبالتالي فإن ولي الأمر قد يدفع في السنة على المادة الواحدة أكثر من ألف دينار (ما يقارب 12 ألف ريال) وإذا كان هناك أكثر من مادة فإنه سيدفع آلاف الدنانير، ولهذا فكرنا في إطلاق تطبيق يخدم الطالب ويتعلم منه مهارات المادة الدراسية وكيفية النجاح وتحقيق نسبة عالية فيها من خلال شروح يقدمها أفضل المعلمين المتخصصين والموجهين وكذلك إرفاق فيديوهات تعليمية لكل جزئية في المنهج الدراسي إضافة إلى توفير “مركز تواصل Call Center” لخدمة الطلاب المسجلين والتواصل معهم والإجابة عن استفساراتهم، بل إن التطبيق يتضمن تقديم خدمة مستشار تربوي يتواصل مع الطالب ويرصد نقاط ضعفه ليخبره بها وكيفية معالجتها، ناهيك عن أن التطبيق متوفر في أي وقت ويمكن للطالب الاستفادة منه دون الحاجة إلى تحديد مواعيد وانتظار دور وغيرها من المعوقات التي قد يواجهها عند تلقي الخدمة من مدرس خصوصي”.

 يشار إلى أن المشروع بدأ منذ العام 2016 بمبادرة لتعليم الطلبة مادة الرياضيات من خلال تطبيق ذكي يمكن استخدامه في أي وقت بهدف توفير الدعم التعليمي والتربوي للطلاب، وتقليل التكاليف التي تنفق على الدروس الخصوصية. ويلتحق به أكثر من 33 ألف طالب وطالبة من إجمالي طلبة المرحلة الثانوية في المدارس الحكومية الكويتية الذين لا يتعدى الـ 70 ألف طالب وطالبة وهو ما يقارب نسبة  47% من الطلبة الكويتيين. وسينطلق في السعودية قريباً.

مواضيع مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

آخر المواضيع

قائمة المحررين

الأكثر تعليقاً

فيديو