قبل البدء.. ماذا يحتاج المعلمون أيها القادة؟

قبل البدء.. ماذا يحتاج المعلمون أيها القادة؟

ينطلق العام الدراسي هذه الفترة في عدد من الدول. ولأن بناء نجاح العمل والتعامل يبدأ من اللحظات الأولى، كان من المهم أن نشير إلى ضرورة نظر القادة التربويين في أمور موظفيهم والمعلمين الذين يعملون معهم.

تناول كتاب “أكثر من مائة طريقة لتقدير وتحفيز موظفي مدرستك” الذي قام بترجمته مكتب التربية لدول الخليج ومن تأليف إيميلي هوك. وركز المؤلف على مجموعة من العناصر التي تساهم في إنجاح العملية التعليمية والتربوية بشكل عام.

ولابد أن يساعد العمل الموظفين في تحقيق عدة أشياء، منها:

1. المقدرة على إعالة أسرهم وأنفسهم.

2. صناعة الرغبة في تحقيق هدف.

3. التأكيد على أنه عمل جدير بالاهتمام.

4. ضرورة تقدير جهود الموظفين وإنجازاتهم. (Blanchard & Bowles, 1996)

 

وتؤكد هنا “نيلا إيه كونورز” بأنه لو سألنا المعلمون: (ما الذي يجعلكم متميزون؟ فإنهم سرعان ما يجيبون بأن لديهم مدير يشجعهم ويدعمهم، ويثق في مهنيتهم، ويجعلهم يشعرون بأنهم أعضاء مهمون في فريق مهم جداً”.

 

ويشدد هوك على العناية الفائقة بعناصر التقدير في التعامل مع الموظفين، ويحددها بأنها:

أ. الثناء.

ب. الشكر.

ج. منح الفرصة.

د. الاحترام.

 

وبجانب عناصر التقدير، تأتِ أهمية إتاحة الفرصة للعاملين للمشاركة في العملية التطويرية للمدرسة أو المؤسسة، وطرح الأسئلة عليهم حول رأيهم في البرامج أو الأفكار التي تقوم بها المدرسة وينفذها الطاقم الإداري.

في الختام، تقول ماري كيه آش: “شيئان اثنان يحبهما الناس أكثر من أي شيء آخر، التقدير والثناء”.

مواضيع مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

آخر المواضيع

قائمة المحررين

الأكثر تعليقاً

فيديو