كتابة تحليل نقدي للمقالات أو الكتب الأكاديمية

كتابة تحليل نقدي للمقالات أو الكتب الأكاديمية
د. رباب الحربي

غالبا ما يطلب منك كطالب في المرحلة الجامعية أو الدراسات العليا كتابة مقال نقدي. فما هي متطلبات أو معايير كتابة المقال النقدي؟

 

 

تطلب ورقة التحليل النقدي من الكاتب إجراء مناقشة حول كتاب، أو مقال، أو فيلم معين، وما إلى ذلك. والهدف من ذلك شقين: الأول، تحديد وشرح الحجة التي يقدمها المؤلف، والثاني، تقديم حجتك الخاصة حول حجة المؤلف. أهم نصيحة نبدأ بها هو أن تتجنب أن تحول الواجب النقدي إلى ملخص عن العمل. فأنت لا تكتب تقريرًا عن كتاب، ولكنك تقيّم حجة المؤلف.

 

نقاط النقد المحتملة:

في بعض الأحيان قد يبدو مخيفًا “انتقاد” كتاب أو مقال؛ بعد كل شيء، فهم أساتذة وصناع سياسات ذوو خبرة. ومع ذلك، فإن جزءًا من هذا التمرين هو الكشف عن حقيقة أنه على الرغم من أن هؤلاء المؤلفين مؤهلين تأهيلاً عالياً، إلا أنهم ما زالوا يقدمون حجة ويقدمون أدلة، وهدفهم هو إقناعك بأن حجتهم صحيحة، وليس مجرد تقديم الحقائق.

 

بمجرد أن تدرك أن هؤلاء المؤلفين يقدمون الحجج، يمكنك تحليل ما إذا كنت تجد حجتهم مقنعة أم لا. فيما يلي بعض الأسئلة المحتملة التي يمكنك طرحها لتقييم الحجج:

 

أسئلة نظرية:

كيف يفهم المؤلف الموقف؟ ما هي خلفيته النظرية؟ كيف سيؤثر ذلك على نظرته للوضع؟  إذا كان المؤلف على سبيل المثال منحازاً للغرب، فكيف سيؤثر هذا على كتاباته عن الدول المستعمرة؟

 

أسئلة تعريفية:

هل جميع المفاهيم الموجودة في النص واضحة؟ هل عرّف الكاتب المفاهيم بطريقة غامضة تحتمل التأويل؟ إذا كان المفهوم يمكن أن يفسر ويحتمل معنيين مختلفين، فهل لهذا المفهوم معنى؟ هل يمكن اعتبار تعريف الحكومة الشيوعية الموجودة في الصين هو نفس تعريف الحكومة الشيوعية في الاتحاد السوفيتي السابق؟

 

 أسئلة اختبار الأدلة:

هل أدلة المؤلف تدعم حجته؟ هل لديه ما يكفي من الأدلة لدعم حجته وتحويلها الى رأي عام؟ هل المؤلف يقلل أو يتجاهل الأدلة التي تتعارض مع حجته؟ هل الحجة مقنعة إذا تجاهلت استثناءً واضحًا؟ هل الأدلة ذات مصداقية؟ هل يمكنك تحديد التحيز في الدليل؟ كيف يمكن أن يؤثر هذا التحيز على نتائج البحث؟

 

 طرق أخرى:

هل حجة المؤلف ثابتة في جميع أنحاء الكتاب؟ أم أنها متذبذبة كأن تقدم النتائج حجة مختلفة عما قدمه المؤلف في المقدمة؟ هل خلفية المؤلف العلمية والعملية لها تأثير مهم على حجته؟ هل الاختيارات اللغوية للمؤلف تدعم وتدفع بالحجة في اتجاه معين؟

 

هيكلة ورقة التحليل النقدي

تبدأ معظم أوراق التحليل النقدي بملخص قصير ثم تبدأ التعمق في النقاش. نظرًا لأن معظم الواجبات النقدية تكون قصيرة، لذلك من المهم أن تكون مختصراً في جميع أجزاء تحليلك. تعد كتابة مخطط تفصيلي أمرًا بالغ الأهمية للتركيز على حجتك وتجنب الملخص أو الوصف غير ذي الصلة. فيما يلي نموذج موجز لورقة تحليل نقدية:

 

أولاً: المقدمة

أ. حدد عنوان ومؤلف العمل الذي يتم نقده.

ب. قم بعرض هدف المقالة التي تكتبها وحجتك حول العمل الذي يتم نقده.

ج. قم بعرض الخطوات التي ستتخذها لإثبات حجتك.

 

ثانياً: ملخص قصير للعمل

لا يحتاج إلى أن يكون شاملاً – قدم فقط ما يحتاج القارئ إلى معرفته لفهم حجتك.

 

ثالثاً: الحجة التي تريد اثباتها

حجتك سوف تتضمن عددًا من الحجج الفرعية، حجج مصغرة لإثبات صحة حجتك الأكبر. على سبيل المثال، إذا كانت حجتك هي دحض حجة المؤلف بأن العالم سيواجه قريبًا “صدام الحضارات”، لأنه من وجهة نظرك لم يُعرّف المؤلف مفهومه الأساسي “الحضارات” بشكل كافٍ. فيمكنك إثبات ذلك من خلال ذكر الحجج التالية:

 

أ. نلاحظ وجود أكثر من معنى عند تعريف كلمة الحضارات تختلف باختلاف المصدر المستخدم.

ب. تحديد كيف أن أمثلة المؤلف لا تتوافق مع نموذج الحضارات.

ج. إظهار أن كلمة “الحضارة” لها مفهوم عام وواسع ومن الصعب اختزالها في مفهوم واحد.

 

يجب أن يحتل هذا الجزء والذي بعنوان “الحجة التي تريد اثباتها” الجزء الأكبر من الورقة، يريد أستاذك قراءة حجتك عن العمل، وليس ملخصك عنه.

 

رابعاً: خاتمة

أ. فكّر في طريقة إعادة صياغة وعرض حجتك في الخاتمة.

ب. الإشارة إلى أهمية حجتك.

ج. الإشارة إلى الطرق المحتملة التي قد تساعد الباحثين من بعدك للبحث أو التحليل الإضافي.

 

ملاحظة مهمة:

على الرغم من أنك تنقد مصدر واحد، إلا أنك لا تزال بحاجة إلى الاستشهاد بالدراسات السابقة وتوثيقها.

تحقق مرة أخرى من معايير تقييم الواجب النقدي للتأكد من أنك قد غطيت جميع النقاط التي طلبها أستاذك.

 

العمل مقتبس من:

 J.L. Beyer. Critically Analyzing an Academic Article or Book.

 

Photo by Andrea Piacquadio from Pexels
 

1 تعليق

مواضيع مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

1 التعليق

آخر المواضيع

قائمة المحررين

الأكثر تعليقاً

فيديو