كيف تختار الكلمات التي تساعد على تحفيز الطلاب أثناء التعلم عن بعد

كيف تختار الكلمات التي تساعد على تحفيز الطلاب أثناء التعلم عن بعد
كتابة: كاتي نوفاك، مايك أندرسونترجمة: د. رباب الحربي

وضع المهام في أطر تتمحور حول الطالب، بدلاً من المعلم قد تشجع على المشاركة والمثابرة في التعلم.

 

الدافع الذاتي، الملكية، والمشاركة. لطالما أردنا أن يشعر الطلاب بالشغف للتعلم وأن يكون دافعهم للتعلم داخلي. ومع توجه التعليم إلى البيئة المنزلية، أصبحت هذه الخصائص (الدافع الذاتي، الملكية، المشاركة) أكثر أهمية من أي وقت مضى، والطريقة التي يدرس بها المعلمين يمكن أن يكون لها تأثير قوي على شعور الطلاب تجاه هذه الخصائص.

 

سيكون هذا مهمًا للطلاب خاصة مع وجود بعض العوائق التي قد تؤثر على تعلمهم في المنزل: كضعف الإنترنت، وقلة الأجهزة، وانخفاض الدعم. أضف إلى ذلك، وجود أولويات أخرى لدى الوالدين كدعم بقية الأشقاء، متطلبات وظائفهم المهنية، والتعامل مع الضغط والإجهاد اليومي، لذلك من أجل مساعدة الطلاب على التعلم الفعال، يتعين على المدارس النظر في العوائق الأخرى من خلال منظور الإنصاف والتأكد من أن جميع الطلاب لديهم الدعم اللازم للوصول إلى تعلم عال الجودة.

 

ومع ذلك، إذا تعلمنا أي شيء في الربيع الماضي عندما أغلقت المدارس وبقي الأطفال في المنزل، فقد واجه العديد من الطلاب مشاكل في التعلم. ماذا لو كان جزء من المشكلة هو الطريقة التي ندرّس بها (طريقة تأطير العمل)؟ ماذا لو، وبدون قصد، أخذنا عملاً ممتعًا وملهمًا ورائعًا وقمنا بإجبار الطلاب على القيام به عن طريق الامتثال للأوامر بدلاً من رغبتهم الذاتية في المشاركة، ببساطة من خلال الطريقة التي درسنا بها؟

 

على سبيل المثال، لنفترض أن المعلم قد قام بدمج عناصر التصميم الشامل للتعلم حيث يقوم الطلاب ببناء مفهومهم الخاص حول كيفية تأثير الجغرافيا على البشر واستخدام الموارد. يُعرض على الطلاب وسائل تمثيل متعددة للتعلم (قراءة مقالة عبر الإنترنت أو الاستماع إليها، أو مشاهدة فيلم وثائقي، أو قراءة الكتاب المدرسي، وما إلى ذلك) والعديد من خيارات التقييمات للتعبير عن فهمهم (تدوين اليوميات أو كتابة ورقة، إنتاج فيديو، تسجيل بودكاست، إلخ). تبدو رائعة، أليس كذلك؟ يجب أن يكون الأطفال متحمسين، أليس كذلك؟

 

 كيف يبدو هذا الدرس من الناحية العملية؟

دعونا نفكر في كيفية تأثير رسائل المعلم على حماس الطلاب.

 

المعلم 1: “لينتبه الجميع. لدي العديد من الخيارات لتتعرفوا على كيفية تأثير الجغرافيا على المكان الذي يقرر الناس العيش فيه والطريقة التي يعيشون بها. أريد أن يختار كل واحد منكم مصدرين مختلفين على الأقل لاستكشافهما، وأتوقع منكم أيضًا اختيار نشاط واحد لتجربته. وللحصول على الدرجة الكاملة للتقييم، ستحتاجون إلى الاستشهاد بالمصادر التي عرضتها لكم”.

 

المعلم 2: “مرحباً بالجميع. لديكم عدة خيارات للتعرف على كيفية تأثير الجغرافيا على المكان الذي يقرر الناس العيش فيه والطريقة التي يعيشون بها. لا تنسوا استخدام مصدرين مختلفين على الأقل، ثم اختاروا نشاطًا لتجربته. يمكنكم أن تختاروا أكثر من واحدٍ إذا كنتم تريدون ذلك! تذكروا الاستشهاد بالمصادر لحفظ حقوق المؤلفين والمؤسسات الأخرى ولتعزيز مصداقية عملك “.

 

لاحظ أن المعلم الأول يؤكد ويركز على امتثال الطلاب لأوامره من خلال استخدام لغة تتمحور حول المعلم (“أريد”، “أتوقع”، “لدي العديد من”)، والدافع الخارجي من خلال التأكيد على الحصول على “الدرجة الكاملة”. الاعتقاد الكامن وراء هذه الرسالة هو، “ربما لن يرغب الطلاب في القيام بالمهمة، لذلك أحتاج إلى إخبارهم بما يجب عليهم فعله وتحفيزهم على القيام بذلك”.

في حين يستخدم المعلم الثاني لغة تتمحور حول الطالب بشكل أكبر، ويقدم الدعوات والخيارات، بينما يتحدث بشكل أساسي في ضمير الشخص الثاني بدلاً من الأول. الاعتقاد الكامن وراء هذه الرسالة هو أن الطلاب لديهم الدافع للتعلم، ودورهم هو توجيه ودعم تعلم الطلاب.

 

قد تساعدك الاقتراحات أدناه على التفكير في قوة اللغة أثناء تصميم وتقديم التعلم الذي يشمل التنوع؛ يزيل الحواجز ويساعد الطلاب على بناء الحافز الذاتي، والحفاظ على الجهد والمثابرة، والتنظيم الذاتي أثناء Covid-19 وما بعده.

 

الانتقال من الامتثال إلى المشاركة

-بدلاً من “أتوقع منكم جميعًا …”، جرب “التحدي التالي هو…”

-بدلاً من “أريدك أن …”، جرب “ما هو الهدف هنا …؟”

 

الانتقال من ملكية المعلم إلى ملكية الطلاب

 -بدلاً من “إليك ثلاثة أشياء تحتاج إلى القيام بها …”، جرب “إليك ثلاثة أشياء يمكنك تجربتها كما تشاء…”

-بدلاً من “حددت لك بعض الخيارات…”، جرب “لديك العديد من الخيارات للنظر فيها …”

 

 التحول من التحفيز الخارجي إلى التحفيز الداخلي

بدلاً من إخبار الطلاب بما يتعين عليهم القيام به للحصول على درجة جيدة، فكّر في شرح ما يجب عليهم مراعاته لأنهم يهدفون إلى الحصول على عمل عالي الجودة. عندما يتعلق الأمر بأشياء مثل أهمية الاستشهاد بالمصادر، لا تؤطرها على أنها شيء ضروري للحصول على درجة جيدة. بدلاً من ذلك، أظهر كيف يؤدي ذلك إلى تحسين العمل. اقترح على الطلاب أن يعززوا مصداقية عملهم ويحفظوا حقوق المؤلفين الآخرين. كما يمكن أن يؤدي تقديم مكافآت للمهام المكتملة إلى نتائج عكسية. بدلاً من ذلك، يمكنك أن تسأل الطلاب عن أهدافهم من عمل المهمة.

 

من الصعب حقًا تغيير عادات اللغة. إذن، إليك شيء لتجربته. أثناء التدريس والتحدث مع الطلاب، سجل لنفسك باستخدام تطبيق المذكرة الصوتية على هاتفك؛ أو إذا كنت تدرس عن بعد، فقم بتسجيل الجلسة. قد ترغب أيضًا في مراجعة اتجاهاتك في إدارة التعلم، ومعايير تقييمك للواجبات، والرسائل اليومية التي تقوم بتوجيهها للطلاب. ما العبارات التي تستخدمها للتأكيد على ملكية الطالب ومشاركته ودوافعه الذاتية، وأي هذه العبارات قد يشير عن غير قصد إلى العكس؟ اختر عبارة واحدة تعمل عليها حتى لا تشعر بأن الموضوع خارج سيطرتك. تذكر اللغة شيء بسيط وقوي في نفس الوقت، ولكن يمكننا التحكم فيها.

 

التدريس لا يدور حولنا نحن المعلمين وليس لدينا سلطة على طلابنا، لكننا نقدم لهم الدعم حتى يتمكنوا من العثور على القوة داخل أنفسهم. وعندما نتحدث عن التعلم كما لو كان المكافأة، ونزود الطلاب بالدعم لتمهيد رحلتهم، سنكون أقرب إلى هدفنا وهو أن يجد الطلاب الموارد التي يحتاجونها ويستخدمون أصواتهم لمشاركة ما يجدونه ذو صلة ومعنى بالنسبة لهم.

 

 

المصدر:

How to Choose Words That Motivate Students During Online Learning

https://www.edutopia.org/article/how-choose-words-motivate-students-during-online-learning 

 

الصورة من وكالة الأنباء السعودية “واس”.

مواضيع مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

آخر المواضيع

قائمة المحررين

الأكثر تعليقاً

فيديو