المؤتمر والمعرض التعليمي الرائد في منطقة الشرق الأوسط

الاستثمار في المعلمين.. استثمار في المستقبل

الاستثمار في المعلمين.. استثمار في المستقبل
ترجمة: سلطان سليم المنصوري

المعلمون المؤهلون والمتحمسون هم أهم المحددات المدرسية لجودة التعليم. هذا هو السبب في أن فريق العمل الدولي المعني بالمعلمين للتعليم 2030 يدعو صانعي القرار الوطنيين ومنظمات التمويل الدولية لاختيار أفضل استثمار يمكنهم القيام به في معلمي اليوم من أجل مستقبل الغد.

 

يعد الاستثمار في التعليم أمرًا بالغ الأهمية للوصول إلى أجندة العالم للتنمية المستدامة، وكذلك للتعافي من أزمة فايروس كورونا المستجد COVID-19 وتشجيع المواطنين الذين يمكنهم مواجهة التحديات العالمية المستقبلية. وفي الوقت الذي تجتمع فيه العديد من الأصوات لدعم حملة تجديد الشراكة العالمية من أجل التعليم، تقدم فرقة العمل الدولية المعنية بالمعلمين من أجل التعليم 2030 نداءً: دعونا نضع المعلمين في قلب الاستثمارات التعليمية.

 

فجوات التمويل والتدريب للمعلمين

في جميع أنحاء العالم، تواجه أنظمة التعليم تحديات هائلة عندما يتعلق الأمر بالمعلمين. ففي العديد من البلدان منخفضة الدخل والبلدان ذات الدخل المتوسط الأدنى، لا يوجد عدد كافٍ من المعلمين. كما أن أعدادًا كبيرة منهم لم يتلق تدريبًا ودعمًا كافيين. في أفريقيا جنوب الصحراء وحدها، تم تدريب ثلثي معلمي المرحلة الابتدائية فقط على الممارسة في هذا المستوى، وتنخفض هذه النسبة إلى نصف معلمي المرحلة الثانوية فقط.

 

تقدّر الشراكة العالمية للتعليم أنها تكلف، في المتوسط، (371) دولارًا أمريكيًا لتدريب معلم في البلدان الشريكة لها. وتطمح لتدريب (3.5) مليون معلم يمكنهم الوصول إلى (140) مليون طالب. سيمثل هذا حوالي (1) من كل (6) دولارات – حوالي (16٪) من الميزانية التي تأمل الشراكة في إنفاقها على مدى السنوات الخمس المقبلة.

 

سيقدم هذا مساهمة مهمة بشكل لا يصدق في سد فجوة المعلمين المدربين، والتي تؤمن الشراكة العالمية أنها واحدة من الركائز الأساسية للوصول إلى أهداف التعليم الأخرى وأهداف التنمية المستدامة.

 

هناك حاجة إلى الاستثمار بشكل خاص حتى يكون المعلمون مستعدين للتحديات التي تسببت فيها أزمة كورونا (COVID-19 ) ولا سيما لتمكين التدريس العلاجي والتكيفي ولضمان عدم ضياع جيل من المتعلمين.

 

ومع ذلك، فإن التطوير المهني للمعلمين ليس إلا جانب واحد يحتاج إلى التمويل بشكل عاجل إذا أردنا بناء قوة عاملة للمعلمين بشكل مستدام يتم تحفيزها ودعمها وحمايتها.

 

دعوة للعمل من أجل مزيد من التمويل للمعلمين

لهذا السبب، اجتمع أعضاء فريق عمل “المعلمين معًا” لإطلاق حملة تدعو الحكومات ومجتمع المانحين إلى الاستثمار في المعلمين وزيادة التمويل من أجل ما يلي:

 

-الحفاظ على رواتب المعلمين وتحسين ظروف عملهم لجذب معلمين جيدين.

-تحسين التعليم الأولي للمعلمين والتطوير المهني المستمر.

-ضمان الصحة والسلامة، وتقديم الدعم الاجتماعي والعاطفي للمعلمين والطلاب.

 

يتأثر الطلاب المحرومون بالفعل – الذين يعيشون في مناطق نائية أو متأثرة بالصراع، على سبيل المثال – بشكل غير متناسب بنقص المعلمين. في العديد من البلدان، هناك مخاوف بشأن تأثير انخفاض الرواتب، وأعباء العمل الثقيلة، وارتفاع مستويات التوتر وظروف العمل السيئة على المعلمين.

 

أضافت أزمة فايروس كورونا المستجد COVID-19 طبقة أخرى من التعقيد، حيث يتحمل المعلمون وطأة الاضطرابات الهائلة التي واجهها كل نظام تعليمي تقريبًا بمجرد انتقال المدارس إلى الإغلاق الكلي أو الجزئي.

 

وخلال فترة الجائحة، تم تقديم تدريب خاص للمساعدة في التعامل مع الأزمة للمعلمين في أقل من نصف جميع البلدان وحوالي (15٪) فقط في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وأوقيانوسيا (Oceania).

 

المعلمون المؤهلون والمتحمسون هم أهم المحددات المدرسية لجودة التعليم.

 

عندما يحصل المعلمون على رواتب أفضل، يحصل طلابهم على درجات أعلى في الاختبارات وذلك في البلدان ذات الدخل المرتفع وأيضاً في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. إن المعلمون يلعبون دورًا حاسمًا وحساساً في محاربة القوالب النمطية الجنسانية وتعزيز الإدماج داخل الفصول الدراسية وخارجها.

 

خلال أزمة كورونا، لم يتكيف المعلمون فقط بسرعة مع التعلم عبر الإنترنت والتعلم عن بعد، لكنهم، قدموا أيضًا دعمًا اجتماعيًا وعاطفيًا مهمًا للطلاب وأسرهم، وتبادلوا المعلومات الصحية الحيوية داخل المجتمعات.

المصدر:

https://www.globalpartnership.org/blog/investing-teachers-investing-our-common-future

الصورة من حساب (وزارة التعليم – عام) على تويتر

 

 

مواضيع مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

آخر المواضيع

قائمة المحررين

الأكثر تعليقاً

فيديو