المؤتمر والمعرض التعليمي الرائد في منطقة الشرق الأوسط

26 مليار درهم إماراتي لسوق تكنولوجيا التعليم والفصول الذكيّة

26 مليار درهم إماراتي لسوق تكنولوجيا التعليم والفصول الذكيّة
بيان صحفي

أكبر تجمع لشركات تكنولوجيا التعليم لعرض أحدث الحلول في المعرض العالمي لمستلزمات وحلول التعليم في دبي

 

من المتوقّع أن تشهد سوق تكنولوجيا التعليم والفصول الدراسيّة الذكيّة في الشرق الأوسط وأفريقيا نموًّا من حيث القيمة سيصل إلى 26 مليار درهم إماراتي في العام 2027، مدفوعًا باعتماد المنتجات والحلول المرتكزة على تكنولوجيا التعليم في الفصول الدراسية في جميع أنحاء المنطقة.

 

ومع هذه الآفاق المشرقة التي يشهدها نمو ّالأعمال التجارية، أكّدت مجموعة محليّة ودوليّة قويّة من شركات تكنولوجيا التعليم مشاركتها في المعرض العالمي لمستلزمات وحلول التعليم، وهو معرض التعليم والمعارض الرائد في الشرق الأوسط والمقرّر عقده من 14 إلى 16 نوفمبر 2021 في مركز دبي التجاري العالمي (قاعات زعبيل 4 و5 و6).

 

وفي هذه المناسبة، قال مات تومسون مدير المشروع، في “طرسوس”، الشركة المنظمة لمحفظة معارض ومؤتمرات التعليم التابعة المعرض العالمي لمستلزمات وحلول التعليم في الإمارات العربية المتحدة وتركيا وإندونيسيا: “هذا تأكيد قوي على أن قطاع التعليم في هذا الجزء من العالم يُبشّر بالخير في المستقبل، ويسعدنا توفير منصة مثالية لتسهيل هذا النمو من خلال منح شركات تكنولوجيا التعليم فرصة لعرض منتجاتها وحلولها لصنّاع القرار الرئيسيين في المدارس من جميع أنحاء المنطقة خلال المعرض العالمي لمستلزمات وحلول التعليم في دبي.”

 

تم جمع البيانات من تقرير ” توقعات سوق تكنولوجيا التعليم والفصول الذكية في الشرق الأوسط وأفريقيا حتى العام 2027″ الذي نشرته “ريبورت لينكر”، وهي شركة حائزة على جوائز ومختصّة في مجال حلول أبحاث السوق العالمية وذكاء الأعمال كما أدرجت التبني الواسع للهواتف الذكية والشاشات التفاعلية وغيرها من أدوات التعلم الرقميّة في الفصول الدراسية كمحرك رئيسي لهذا النمو.

 

هذا ويقول طومسون إن المنطقة هي أيضًا موطن لمنظومة قويّة للشركات الناشئة التي تعمل على تطوير حلول تكنولوجيا التعليم المحددة التي تدمج مجموعة واسعة من الابتكارات التكنولوجية مثل الواقع المعزّز والواقع الافتراضي والذكاء الاصطناعي والروبوتات، و”البلوكتشاين” من بين أمور أخرى لتوفير خبرات تعليم وتعلّم غامرة وجذابة في الفصول الدراسية أو في المنازل نتيجة الفصول التي تجمع بين التعليم الحضوري والتعليم عن بعد التي تتبعها المدارس.

 

بالإضافة إلى ذلك، وجدت دراسة أجرتها “إيه دي سي” في وقت سابق من هذا العام أن 72٪ من المؤسسات التعليميّة في الخليج قدّمت خرائط طريق لمبادرتها الرقمية تمتدّ طوال عام على الأقل. نتيجة لذلك، شهد المورّدون العالميون زيادات هائلة في عدد المشتركين في المنطقة، وأصبحت الإمارات العربية المتحدة الآن واحدة من أسرع الأسواق نموًا في مجال تكنولوجيا التعليم.

 

شركة “إزروبوت” الكندية، التي تسعى إلى توسيع عمليّاتها في الشرق الأوسط هي من بين أكثر من 400 شركة محليّة وعالميّة مشاركة في المعرض العالمي لمستلزمات وحلول التعليم دبي. وقال دينيس كامبيتز، الرئيس التنفيذي للشركة” “نحن متحمسون لمشاركتنا في المعرض العالمي لمستلزمات وحلول التعليم ولمساعدة المدرسين لكي يتعلّموا كيف يمكنهم زيادة المشاركة بشكل كبير في الروبوتات والترميز وتعليم الذكاء الاصطناعي. فقد شهدت العديد من المدارس التي طبقت استراتيجياتنا زيادة في الالتحاق ببرامج الروبوتات الخاصة بها بنسبة تصل إلى 1000٪ – إنه أمر لا يصدق بالفعل.”

 

سيكون قسم تكنولوجيا التعليم في التطبيق العملي EdTech in Action، أيضًا محورًا رئيسيًا للتركيز على جدول أعمال مؤتمر المعرض العالمي لمستلزمات وحلول التعليم في دبي، حيث يأتي خبراء التعليم والتكنولوجيا الرائدون لمشاركة رؤاهم حول أحدث التطورات في استخدام التكنولوجيا في الفصول الدراسية. سيقوم ستيف بامبوري، مستشار مشهور في مجال تكنولوجيا التعليم، بإلقاء محاضرات حول بروز المدرسة الافتراضية وكيف ستؤدي الرموز غير القابلة للاستبدال NFTs و”البلوكتشاين” إلى إحداث ثورة في التعليم. تشكل هذه المحاضرات وغيرها من مئات العروض وورش العمل وحلقات النقاش جزءًا من المؤتمر في المعرض العالمي لمستلزمات وحلول التعليم، والذي يمنح شهادات التطوير المهني المستمر للمتخصصين في التعليم الذين يحضرون الحدث.

 

كما ستشارك في هذا الحدث “ألف للتعليم” وهي شركة محليّة متخصّصة في مجال تكنولوجيا التعليم، بهدف عرض “منصّة ألف للتعليم” التي تعمل بالذكاء الاصطناعي الحائزة على جوائز والمعتمدة من وزارة التربية والتعليم في الإمارات العربية المتحدة لتُستخدم في جميع المدارس الحكومية في الإمارات. قال جيفري ألفونسو، الرئيس التنفيذي للشركة: ” ستجعل أدوات التعلّم الرقمي التعليم أكثر سهولة وستمنع وقوع خسائر على مستوى التعلّم في المستقبل حيث نسعى إلى مواجهة الأحداث المستقبلية التي قد تُزعزع قطاع التعليم العالمي مثل جائحة كوفيد -19 التي نشهدها حاليًا.”

 

بالإضافة إلى ذلك، خصّص المعرض العالمي لمستلزمات وحلول التعليم في دبي جناحًا للشركات الناشئة حيث ستعرض العديد من الشركات الناشئة أحدث ابتكاراتها التي يمكن أن تُحدث ثورة في قطاع تكنولوجيا التعليم في المنطقة.

 

هذا العام، تدعم جمعيّة موردي مستلزمات التعليم البريطانيّة (BESA) أكثر من 50 شركة بريطانية ستقوم بعرض منتجاتها وخدماتها في جناح المملكة المتحدة في المعرض العالمي لمستلزمات وحلول التعليم في دبي. 10 من هذه الشركات هي شركات متخصّصة في مجال تكنولوجيا التعليم تقوم بالعرض للمرّة الأولى في هذا الحدث كما ستشارك في معرض المملكة المتّحدة التكنولوجي الجديد لعام 2021 UK Tech Showcase الذي يُقام داخل الجناح بدعم من وزارة التجارة الدوليّة. ستقدّم كلّ شركة منتجاتها وخدماتها في منطقة العروض التقديمية طوال فترة العرض، وستقوم أيضًا بإجراء مسابقتين لتقديم العروض على غرار برنامج “Dragon’s Den” البريطاني حيث سيتولّى تقييمها خبراء التعليم وتكنولوجيا التعليم المستقلون. سيتمّ الإعلان عن الفائزين بهذه المسابقات خلال العرض.

 

 

مواضيع مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

آخر المواضيع

قائمة المحررين

الأكثر تعليقاً

فيديو