المؤتمر والمعرض التعليمي الرائد في منطقة الشرق الأوسط

معرض جيس دبي يؤكد في انطلاقته على الاستدامة والابتكار

معرض جيس دبي يؤكد في انطلاقته على الاستدامة والابتكار
تغطية: سلطان سليم المنصوري

“هذا معرض الفُرص”. هذه العبارة قالها أحد الزوار أثناء عمل تغطية المجلة التربوية الإلكترونية لفعاليات المؤتمر والمعرض العالمي لمستلزمات وحلول التعليم في دبي “GESS Dubai” والذي انطلق يوم أمس الأحد في المركز التجاري العالمي ويستمر لمدة ثلاثة أيام.

 

وجرى افتتاح المعرض من قبل وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون الأكاديمية بالإمارات الدكتور محمد الملا، وبرعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وبحضور وكيل وزارة التعليم للتعليم العام بالسعودية الدكتور محمد المقبل وكبار المسؤولين في القطاع التعليمي والمهتمين.

 

حيث ذكر الملا في كلمته الافتتاحية أن الحدث “فرصة استثنائية متجددة لمناقشة قضايا تعليمية معاصرة ومستجدة، والبناء على ما تجسد من إنجازات تربوية، بعد فترة عصيبة مرّ بها العالم نتيجة جائحة كورونا، والاعتماد على الحلول الذكية وتكنولوجيا التعليم لمواصلة رحلة التعلم.”

 

وأكد الملا على أن “هذه التظاهرة التربوية تأتي عن قناعات ورؤية راسخة بضرورة استدامة التعليم، والبحث في أفضل الحلول المستقبلية لضمان مسارات أكثر فعالية، تحقيقاً لجودة التعليم”

 

واستعرض ممثل وزارة التعليم السعودية في محور “التعلم العالمي” جهود وزارة التعليم لتخفيف تبعات جائحة كورونا على التعليم العام من خلال إدارة الأزمة واستمرار العملية التعليمية دون تأثر من خلال المنصات التعليمية مثل مدرستي وروضتي. وتناول عدة سيناريوهات وضعتها وزارة التعليم السعودية بعد دخول اللقاح حيز النطاق التعليمي والاستعداد للعودة الحضورية من خلال مستويات تصنيفية للمدارس وفقاً لأعداد طلابها. كما تناول أبرز عوامل النجاح خلال فترة الجائحة وتتمثل في دعم القيادة، توظيف المنصات الرقمية، قياس كفاءة تجربة التعليم عن بعد، مع التأكيد على تحويل الجائحة إلى فرصة لتحديث ومعالجة الأنظمة واللوائح. وهذا ما عزز تصنيف اليونيسكو للسعودية على كونها الرابعة عالمياً كأفضل الممارسات التعليمية في العالم الرقمي.

 

بينما تحدثت الدكتورة سحر المسعود عن رحلة التعلم الإلكتروني والتعلم عن بعد في السعودية من خلال التقنيات الحديثة التي تقدم تعلماً إليكترونياً مميزاً يشمل ذلك المختبرات الافتراضية، منصة مدرستي، منصة روضتي، وإثراءات عين. كما عرضت المسعود الرؤية المستقبلية للتعلم الإلكتروني في التعليم العام.

 

واقترح المشرف التربوي هاشم الصعب إطاراً إجرائياً للزيارات الإشرافية الفنية للمشرف التربوي بما يخفف من مشكلات الزيارات الإشرافية ويعزز من صناعة جو صحي بين طرفي العلاقة (المشرف والمعلم). وركز الصعب على أن أبرز مشكلات الزيارات الإشرافية تتمثل في عنصر المفاجئة، وعدم الاتفاق على معايير للزيارة.

 

ويُنظر إلى المعرض على أنه الوجهة الأهم للمهتمين في القطاع التعليمي حيث يضم المعرض أكثر من (550) جهة مشاركة تتنوع بين القطاعات الحكومية لدول الخليج العربي من وزارات التعليم، وهيئات، بالإضافة إلى الشركات والمؤسسات ومشاريع ناشئة في المجال التعليمي تغطي جميعها الاحتياج الكامل للقطاع التعليمي من حيث التجهيزات المدرسية، الوسائل التعليمية، الملابس، التقنيات الحديثة، النشر، صناعة المناهج، الرياضات المختلفة، والموسيقى.

 

ويشارك في المؤتمر ما يزيد عن (110) متحدثاً في محاور: جودة الحياة، برنامج القيادة، قادة المستقبل، التعلم العالمي، وتكنولوجيا التعليم على أرض الواقع، إضافة إلى محادثات GESS حول قضايا ومستحدثات متنوعة تشمل الروبوتات في التعليم والذكاء الاصطناعي وغيرها.

 

يشار إلى أن المؤتمر يستمر في يوميه القادمين بالاهتمام بقضايا الابتكار، الاستدامة، وجودة الحياة وذلك في أكثر من (90) ورشة عمل.

مواضيع مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

آخر المواضيع

قائمة المحررين

الأكثر تعليقاً

فيديو